مجتمع

مؤلم: بسبب خطإ طبي.. “السيروم” يقتل امرأة بسيدي إيفني

بواسطة
المرصد الإعلامي
المصدر
الايام24

دخلت جمعيات حقوقية على الخط بعد أن لفظت امرأة في الثامنة والخمسين من عمرها، أمس الاثنين، أنفاسها الأخيرة بالمستشفى الإقليمي بسيدي إيفني بعد تدهور حالتها الصحية نتيجة خطأ طبي مفضي إلى الموت.

وجرى دفن الضحية في اليوم نفسه للحيلولة دون تطور الأمور إلى شد وجذب، خاصة وأن التوجس رافق هذه الواقعة من ألفها إلى يائها، كما أن الترقب كان سيد الموقف في صفوف الطاقم الطبي والسلطات الأمنية على حد سواء.

وبهذا الجانب أوضح مصدر مقرب من الملف لـ “الأيام 24” أن سبب الوفاة يعود إلى خطأ طبي، بعد حقن المتوفية بمحلول “السيروم” في جلد إحدى يديها بدل حقنه تحت العروق واتخذت الأمور مجرى آخر رغم تغيير مكان “السيروم” مرة أخرى ووضعه في اليد الأخرى دون جدوى.

وسرد مصدرنا تفاصيل هذه الواقعة في تأكيد منه على أن يد الضحية أصيبت بتورم وانتفاخ وتعفن، ليتم الإسراع بنقلها إلى المستشفى الإقليمي بكلميم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والقيام بعملية جراحية لبتر اليد المتعفنة، غير أن المريضة أسلمت الروح إلى بارئها.

وحيال هذا الوضع، رفعت عائلة الضحية صوتها للمطالبة حينها بالتدخل العاجل، بعد أن وقفت عند سوء حالتها الصحية، ليُفتح الباب على مصراعيه للقيل والقال والحديث عن إهمال طبي وانعدام المراقبة.

وكانت الضحية قيد حياتها، ولجت قبل أيام المستشفى الإقليمي بسيدي إيفني من أجل القيام بعملية جراحية بسبب كسر على مستوى الفخذ وكلّلت العملية بالنجاح، قبل أن يظهر مشكل تعفن اليد وتورمها، ما اضطر الطاقم الطبي إلى مسابقة الزمن لإجراء عملية جراحية على مستوى اليد المتعفنة دون نتيجة.

ويذكر أن المتوفية كانت تدعى “عائشة تابعمرانت” وتقطن بحي بولعلام بسيدي إيفني، قبل أن تفارق الحياة وتترك ثلاثة أبناء في عهدة أسرتها.

الوسوم