سياسة

أزمور / الإنتخابات الجماعية المقبلة وسؤال النخبة.

المتابعة /المرصد الإعلامي

الإنتخابات الجماعية المقبلة وسؤال النخبة.

ونحن على ابواب الاستحقاقات الجماعية المقبلة والتي انطلقت حملتها الإنتخابية قبل الأوان في صراع من أجل الظفر بمقعد داخل الجماعة الترابية خاصة مع عودة النمط الفردي الذي يمنح الفرصة أكثر للساكنة لاختيار المرشح الأقرب والأكثر كفاءة في حالة عدم استعمال المال و وعي الناخبين بأهمية اختيار الأفضل .
وهنا يطرح سؤال النخبة والكفاءة ويتجدد السؤال العريض ألم تنجب المدينة أبناء قادرين على تدبير شؤونها بشكل أفضل والدفاع عن مصالحها و الإقتراب أكثر من هموم الساكنة والإستماع الى اقتراحاتها؟
ألم يحن الوقت للإتفاق على ميثاق شرف بمتابة تعاقد بين الديمقراطية التمتيلية والديمقراطية التشاركية عبر تنزيل مشترك للتصورات و البرامج الكفيلة بإيجاد حلول للمشاكل التي تتخبط فيها المدينة؟
ألم يحن الوقت للرفع من مستوى النقاش السياسي و تجويد برامج الحملات والإلتزام بتطبيقها و وقف الصراعات التي قتلت المدينة ؟
الكرة الآن في ملعب الناخبين عبر الدوائر من أجل اختيار الأفضل ومعاقبة من حولوا الجماعة الترابية لأزمور الى بقرة حلوب؟
أزمور حاضرة وتستحق نخبة مثقفة لها كاريزما وقوة الترافع والقرب الإجتماعي من الساكنة.
 عن صفحة الدار الكبيرة